جمعية ياردم إلي
00902125414800
yardimeli@yardimeli.org.tr

تنفيذ فعاليات الاضاحي في 35 دولة و 45 منطقة

تنفيذ فعاليات الاضاحي في 35 دولة و 45 منطقة

تنفيذ فعاليات الاضاحي في 35 دولة و 45 منطقة

اختتمت فرق ياردم الي فعاليات توزيع الاضاحي في 35 دولة و 45 منطقة

 

"من العائلة الى الأمة ، أضاحينا الى إخواننا"

وصلت فرق ياردم الي لإخواننا الذين ينتظرون لحوم الاضاحي بفارغ الصبر وشاركتهم فرحة العيد في 45  منطقة حول العالم .

منذ انطلاق جمعية ياردم الي عام 2007 حتى يومنا هذا نوصل الاضاحي الى إخواننا المظلومين و المحتاجين و اللاجئين و الضحايا في مختلف بقاع الأرض .

لقد عملنا من خلال فرقنا المتواجدة في 81 محافظة في تركيا و بالتعاون مع شركاؤنا  و مكاتبنا في الخارج لمد يد العون لإخواننا المظلومين .

 منذ بداية عملنا  سخرنا جل طاقاتنا ليس لإطعام المعدة فحسب و انما لتغذية العقل ايضا.

كانت فرصة جميلة بالنسبة لنا أن نحضر العيد عندهم . ففي كل منطقة تواجدانا فيها لمسنا احتياجاتهم . و استمعنا اليهم عن قرب . قررنا العمل على تلبية احتياجاتهم و ختمنا المشاريع بفعالية الاضاحي.

لأجل ذلك عيد الأضحى بالنسبة لنا هو ليس فقط لتوزيع اللحوم و انما لنتعرف خلال فعاليات الذبح و التوزيع على  احتياجات المنطقة لنوفر لها مشاريع دائمة.

في عيد الأضحى للعام 2016 أوصلنا أضاحي متبرعينا الى 35 دولة . فكنا سبب ادخال الفرحة على قلب  800,000 مستفيد  في 45 منطقة.

لقد أيقنا  مرة أخرى ان الاضاحي عبادة خاصة

لقد أدركنا مرة أخرى ان الاضاحي تضامن اجتماعي

لقد أدركنا مرة أخرى ان الاضاحي تلاحم اجتماعي

الاضاحي سبب في تقوية أواصر الاخوة بين العائلة و الامة.

انطلقنا الى جميع اطراف العالم  بوفودنا المكونة من أعضاء مجلس الإدارة و أعضاء ومتطوعي  الجمعية وبمشاركة رئيس مجلس الادارة الدكتور صادق دنشمان و منسقتنا في اوروبا حوريا كوفان اوغلو و استاذنا مصطفى اسلام اوغلو

  

حيث تم توزيع لحوم الاضاحي على اللاجئين السوريين في المحافظات المزدحمة في بلادنا كشارني اورفا و كيلس و هتاي

مشروع الاضاحي .. من الاناضول الى افريقيا ... من القوقاز الى البلقان ..و من وسط الشرق الأوسط الى وسط آسيا ....و صلنا الى إخواننا الذين لم نتعرف عليهم من قبل .

بسبب الاضاحي ؛ نتعرف عليهم و نشعر بأحاسيسهم و مشاعرهم

في البداية بدأنا بتوزيع الاضاحي نيابة عن الاخوة الذين وكلونا من بلادنا بذبح الاضاحي عنهم في جرابلس لإخواننا السوريين  رغم ظروف الحرب الصعبة .

من قلب بقاع العالم الإسلامي الى فلسطين  .. و من ارض الفاتح الى بلاد البلقان وصلنا .

من بلاد بين النهرين ارض أولى الحضارات الى وسط اسيا .. الى أفغانستان.. و الباكستان ..و في افريقيا من موريتانيا الى الصومال  و النيجر و مالي و السودان الى ارض النجاشي اثيوبيا ؛ تعرفنا على معاناتهم و مددنا لهم يد العون و ووزعنا عليهم لحوم الاضاحي.

بكل محبة  و احترام حمل جميع  اعضاء و متطوعي فرق ياردم الي سلام و كرم اهل الاناضول بالأضاحي الى جميع بقاع الأرض و أوصلوا  الامانات الى أهلها  . 

تقاسم :