المستشفي الصومالي

بحسب تقارير الأمم المتحدة فان اعلى نسبة وفاة للاطفال في العالم هي في الصومال . حيث ان نسبة موت الاطفال دون سن 5 سنوات في الصومال هي الاعلى مقارنة بدول العالم ، و بحسب التقرير في العام المنصرم يموت 180 طفل في كل 1,000 ولادة  .

و يرى الخبراء أن المجاعة و الاوبئة و الكوارث هي اسباب زيادة معدل وفيات الاطفال ، و افادوا انه 70% من مياه الصومال غير صالحة للشرب.

وتعتبر الحصبة و الالتهاب الرئوي و الاسهال من اكثر الامراض المسببة للموت .

وقد اوجدنا نحن في جمعية ياردم الي التركية  لغز وفاة الاطفال و موت الامهات  الدامي فقمنا  بإنشاء اكبر مستشفى اطفال و ولادة في افريقيا . ليكون الحق لاخواننا و اطفالنا الصومالين للعيش بحياة كريمة و صحية سليمة .

لقد كان مكان المستشفى الصومالي للأطفال و الولادة في مغديشو  مجمع للنفايات و القمامة بمساحته البالغة 27 الف متر مربع فتم انشاء هذا المستشفى.

يوجد في المستشفي 100 سرير للاطفال و الولادة ، قسم طوارئ ، قسم عمليات ،المراقبة،  عناية مركزة،  مختبرات ، صيدلية ، رعاية الاطفال حديثي الولادة، مسجد ، قاعة مؤتمرات، قسم للامراض المعدية في الصومال و مشاكل التغذية و قسم خدمات للاطفال فوق عمر سنة واحدة ، قاعة تدريب و مؤتمرات ، و قسم لمبيت الضيوف .

بالاضافة الى ذلك سيتم تدريب كادر المستشفي و الطاقم الطبي في تركيا.

مستشفي الاطفال و الاولادة الصومالي ، تقول ام صومالية " اريد ان احضر طفلي الي قسم الصحة وأ عالجه" ايعقل هذا بالمستشفى. هذا هو حقهم  في تقديم الخدمات الانسانية التي ينتظروها كإخوة صومالين لنا . نحن كجمعية ياردم الي " لن ننتظر قدوم الموت للاطفال ، و استمرار نزيف الامهات"  اوجدنا حلا للمشكلة , فعبر تبرعات اخواننا اهل الخير  نحصل على القوة و الدعم في انشاء مستشفى الاطفال و الولادة الصومالي . يتميز المستشفى، الصومالي بأنه من افضل المستشفيات المجهزة باحدث الاجهزة و افضل الخدمات في الصومال حتى في شرق افريقيا.

جمعية ياردم الي،لانها جسر الخير و المودة الذي اقيم على مبدأ المؤاخاة بين الانصار و المهاجرين  قامت بانشاء المستشفي للحد من موت الاطفال و  الولادة الصحية و ذلك  بفضل تبرعات اهل الخير  و وعي الامة .

لقد مر على الصومال ايام  مات فيها الاطفال من الجوع و الحصبة ,  مات مواليد لم تفتح اعينهم على الدنيا , ماتوا في رحم امهاتهم . في عام 2011  اخذنا على عاتقنا للحد من موت الاطفال . هاهن الامهات اليوم ينتظرن انشاء مستشفى الاطفال و الولادة الصومالي الذي سيقدم الخدمات الانسانية للمنطقة و بذلك لن ينتظر الاطفال الموت

نحب كل قلب ينبض من اجل الله ، نركض لكل محتاج  في سبيل  الله. نحدد أولويات المساعدة لاهل الخير في كل البقاع ، نتبنى الاطفال الجدد فحياتهم كحياة اطفالنا، من حق اخواننا الصومالين بمستشفي معقم و نظيف و صحي ليواجه الاحيتاجات الكبيرة و ليكون امل للاجيال القادمة....