جمعية ياردم إلي
00902125414800
yardimeli@yardimeli.org.tr

ادخلنا الفرحة الى الايتام في العيد

ادخلنا الفرحة الى الايتام في العيد

ادخلنا الفرحة الى الايتام في العيد

اننا في جمعية ياردم الي نعتبر الايتام امانة اوكلها الله سبحانه وتعالى الينا , ولقد تعاهدنا على حمل هذه الامانة والمضي قدما في تنفيذ هذه المهمة .

في شهر رمضان المبارك اطلقنا حملة الخير " اليوم يوم الاخوة والتضامن " ووجهنا النداء المشاركة للجميع .

ولله الحمد دعوتنا لاقت صدا كبيرا . البعض من فاعلي الخير ساهم معنا بماله , والبعض ساهم بأثاث البيت و البعض ساهم بوقته وجهده , لقد كان الدعم كبيرا و مميزا .

ربما لا توجد صلة قرابة و روابط دم بين فاعلي الخير و المنكوبين , ولكننا نقول ان لم يكن هناك صلة قرابة بيننا فالإنسانية تجمعنا مع هؤلاء المظلومين , لقد كان هدفنا هو نسج روابط الاخوة و المحبة بين المحتاجين واخوانهم ممن يقدمون لهم المساعدة.

لذلك وصلت مساعداتنا للفقراء والمساكين في 81 منطقة داخل تركيا بالاضافة الى 20 دولة حول العالم. قمنا بإيصال الحب والامانات الى اصحابها المستحقين , لقد كنا الامل للمظلومين والمحتاجين والايتام , شاطرناهم آلامهم واحزانهم .

 " كم كان جميلا ان نرى الفرح على وجوه الايتام في العيد , فهم امانة في اعناقنا "

لقد تعهدت جمعية ياردم الي على القيام بامور الايتام وتقديم يد العون والمساعدة لهم باعتبارهم امانة من الله وكلت للجمعية و نحن على هذا العهد محافظون .

في هذا السياق , قمنا بكسوة 25 الف يتيم قبل العيد , كما قمنا بتوزيع هدايا العيد على الاطفال في عشرين دولة حول العالم وفي جميع انحاء تركيا .

  من اكثر المناطق التي لمسنا فيها الحب والسعادة من قبل الايتام كانت ديار بكر , لقد كان الاحتفال في ديار بكر مع 1100 يتيم , وتم كسوتهم  بكافة الملابس اللازمة , و كم كان جميلا ان نرى الابتسامة على وجوه هؤلاء الايتام .

قام الايتام بكل سعادة باختيار الكسوة من محلات بيع الملابس.

هذه المرة لم يتم توزيع الملابس على الايتام في اكياس مغلقة , بل تم اصطحاب الاطفال الى متاجر بيع الملابس بأنفسهم وقاموا باختيار ما يناسبهم و يحبونه من ملابس و بالألوان التي يريدونها , وكأنهم ذهبوا للتبضع وليس للحصول على مساعدة 

بقلوب كبيرة ومحبة للخير , هكذا هم فاعلي الخير في بلاد الاناضول

قلوب كبيرة , شعب طيب محب للخير هكذا هو الشعب التركي , لم يتركوا موظفينا لوحدهم بل شاركوا معنا في تقديم المساعدات للمحتاجين , حيث تم نقل الاطفال الى متاجر بيع الملابس و اختاروا بأنفسهم ما يناسبهم من ملابس , كل ذلك بمساعدة من المتطوعين و موظفينا , ثم تم اعادتهم الى اماكنهم مرة اخرى , البعض قام بنقل الاطفال بسيارته الخاصة والبعض قام بدفع ثمن الوقود , الجميع كان حريصا على المشاركة و تقديم الدعم بقدر ما يستطيع , لقد شعرنا بذلك .

لقد تم توزيع المساعدات في كل المناطق والشعب بمساعدة المتطوعين والجمعيات الصديقة لنا مما ساهم في مضاعفة الناتج . بالإضافة الى المساعدات المالية تم ايضا توزيع طرود المساعدات , كما تم ايضا تنفيذ بعض الزيارات للعائلات المنكوبة التي فقدت معيلها او بعض افرادها .

 نستمر في بذل الجهود لتحقيق اهدفنا لنكون عند حسن ظن المحسنين

تأسست جمعية ياردم الي في العام 2007 ومنذ بدايتها قامت بتقديم المساعدات وتنفيذ فعاليات في كل من فلسطين-غزة , السودان , الصومال , باكستان , سوريا , العراق , آراكان , والعديد من الدول الاخرى ممن لازالت جروحهم غائرة ودموعهم منهمرة .

في شهر رمضان عمدنا الى الوقوف بجانب المظلومين والمنكوبين و بالأخص في العالم الاسلامي , اخواننا الذين لا تزال دموعهم ودمائهم تجري انهارا , لقد عشنا همومهم ومعاناتهم وشاركناهم معنا على موائد الافطار و كنا البلسم الشافي لهم و بقدر ما استطعنا قدمنا لهم بصيصا من الامل ليكملوا حياتهم بشكل طبيعي .  

نحن كعائلة جمعية ياردم الي و نيابة عن المظلومين والمنكوبين نتقدم بجزيل الشكر والامتنان الى جميع المتبرعين وفاعلي الخير الذين لم يوفروا جهدا لتقديم يد العون والمساعدة  . 

تقاسم :