جمعية ياردم إلي
00902125414800
yardimeli@yardimeli.org.tr

نحن نمتحن باخواننا

نحن نمتحن باخواننا

نحن نمتحن باخواننا

فلسطين ، سوريا ، ليبا ، منيمار، افغانستان .. انطمة الظلم و المغتصبين ضد بقاء اخواننا حاليا يعيشون متاعب كبيرة و اغلبهم يواجهون الشتاء في الشوارع .

لقد مارس الصهيونيون كل اشكال الظلم لاخواننا على اراضيهم و ادعائهم بحقهم فيها ، في ليبيا تتساقط القذائف ، الصراع في العراق مستمر من ربع قرن ، ملايين الناس يموتون و ملايين الارامل و الايتام ، تعيش افغانستان في ازمة من  اربعون عاما حتى صارت خرابا ، يناضل اخواننا التركمان في جبل التركمان ضد قذائف الاسد و الروس .

هل تريد ان تقدم الدعم في ايام الشتاء لاخواننا الذين يناضلون في هذا العالم الظالم و عديم الضمير ؟

"لندفئ اخواننا"

شاركونا  لتلبية احتياجات اخواننا اللاجئين السوريين بقدوم الشتاء من بطانيات و دفايات كهربائية و طعام و الاحتياجات اليومية الضرورية

شدد عثمان الهان المنسق العام لجمعية ياردم الي على  اهمية الاستعداد لاستقبال فصل الشتاء بتقديم المساعدات للعائلات السورية في بلدنا و في سوريا 

و صرح السيد الهان بان الحرب و الازمة السورية لا يبالي بها العالم عديم الضمير ، استضفنا داخل بلدنا اكثر من 2,5 مليون سوري ، يكافح ملايين السوريين الفقر و  .البؤس  داخل سوريا و في البلاد المجاورة من اجل البقاء على قيد الحياة ، يعيشون حاليا في ضروف غير انسانية 

و اضاف منسق المشاريع جمعية ياردم الي اوصلنا  المساعدات لاخواننا السوريين منذ بداية الازمة ، و اكد اننا من قبيل بدأ موسم الشتاء عملنا على تقاسم الخبز و مشاركة اخواننا السوريين .

في هذه ايام الشتاء الصعبة ندفيهم بقلوبنا ، سيضيف هذا العمل صدى جميل لاجيالنا .

تتعرض المنطقة لابادة انسانية

تتعرض كثير من بلاد العالم الاسلامي و خاصة فلسطين و غزة ، و سوريا ، و العراق ، مينمار و ليبيا و افغانستان الى فوضي ممنهجة ، القوى المهيمنة في العالم تريد ان تجعل هذه المناطق ملتهبة من اجل مصالحها و تعريض حياة الناس للابادة الجماعية

بسبب الاضطربات الداخلية و الحرب التي يعيشها اخواننا السوريين المظلومين و القصف الجوي الذي ينفذه  الاسد و روسيا على البيوت و المساجد و المدارس و المستشفيات و يستهدف كل نواحي الحياة .

قنابل الفوسفور تقتل بوحشية الاطفال و النساء و كبار السن ، و يمارس القتل بشكل عشوائي و يعتدي على الانفس بدون اي مبرر و لا نسمع من مساند لهم .

الهان، في غزة و رام الله يمارس الاحتلال كل اشكال الاضطهاد و الظلم لاخواننا الفلسطينين . و يقتل الاطفال الصغار بوحشية في الشوارع.

لا يعرف اخواننا المينمارين لهم اي حق على ارضهم ، دمرت ليبيا الى ثلاث دول بفعل الاقتتال، و الحرب مستمرة بالعرق منذ ربع قرن و ملايين منهم شردوا و اصبح هناك ملايين الارامل و الايتام .

اربعون عاما و الحرب مستمرة في افغانستان حولتها الي خراب ، و في الايام الاخيرة اخواننا التركمان في جبل التركمان يتعرضو لهجوم مزدوج كثيف من الاسد و روسيا .

القيام اتجاه هولاء هو واجب اسلامي 

و قال الهان ان الشكر الكبير لشعبنا لمساهمته في مواجهه هذه الاحتياجات التي تحتم علينا جميعا الوقوف و المساعدة في كل مناطق النزاعات في العالم الاسلامي و تقديم التبرعات الازمة.،  ان العمل واجب على اخواننا في العالم الاسلامي لما يتطلبه قدوم الشتاء من تقديم الاحتياجات الضرورية.

و قال الهان ببدء حملة فصل الشتاء.و اضاف نحن نمتحن في ظل اشكال الظلم المتعددة حاليا في بقاع العالم الاسلامي و خصوصا اتجاه الاخوة السوريون الذين يعانوا من ويلات الحرب , و نحن نعمل لهذا الامتحان " أحسن كما أحسن الله اليك" عملا بهذا الامر و تحمل المسؤلية اتجاه الناس و العالم الاسلامي و تحمل المسؤلية و التضحية و لو بجزء بسيط اتجاه اللاجئين التي تمكنهم من الاستمرار على قيد الحياة ، ممكن ان تكون وسيلة لابقاءه على قيد الحياة 

و اعطى هذا التصريح المنسق العام في المركز الرئيسي  لجمعية ياردم الي السيد عثمان الهان.

محلة و موؤسسات المجتمع المدني ، و اوضح الهان بالاهمية الكبيرة لهذه الحملة لاغائة اخواننا المحتاجين ,

سيتم التنسيق مع  كافة الفروع من خلال المركز الرئيسي و و تنسيق المستمر مع المتطوعين و كافة المحلات لتكون جسر الخير و سيتم تنسيق المساعدات من خلال المركز الرئيسي و توزيع الخير لكل اخواننا في كافة اماكن تواجدهم بما يليق به كانسان مسلم .

البداية من اسطنبول و من خلال قيصري و كونيا و بورصا و سيفاس سوف تخرج شاحنات المساعدات بالتنسيق مع مركزنا  الرئيسي و ارسالهم الى 81 محلة من اللاجئين و المحتاجين من البطانيات و المواقد و توصيلها بواسطة المتطوعين و ممثلينا ، و في نفس الوقت جهزنا في جمعيتنا التبرعات من الاحتياجات الاولية من طعام و حفاظات اطفال و مصاصات الحليب وملابس الشتاء لتوزيعهم الى اخوننا في هاتاي و جبل التركمان و كيليس و الى اخوانا اللاجئين الاخرين و ما زلنا مستمرين

في الايام القادمة افاد السيد الهان بانه  سوف نسير قوافلنا الى ارفا و وكيليس ، و توجه بخالص الشكر لكل المتبرعين نقديا و عينيا لجمعيتنا

تقاسم :